أخبار مصر

ننفرد…القبض علي قاتل ممرضه كفر يوسف …صوت الناس ينشر تفاصيل الجريمه كاملًا

 المتهم اثناء التحقيق معه

متابعه : دينا سليمان – أسامه الكفراوي

ينفرد موقع صوت الناس بنشر تفاصيل جريمه مقتل ممرضه بدمياط ،البدايه كانت بااخطار تلقاه اللواء مجدي ابو العز مدير أمن دمياط من رئيس مباحث كفر البطيخ يفيد بتقدم بلاغ اختفاء من اهالي المدعوه سومه محمد شاهين ممرضه 35سنه مواليد قريه كفر يوسف التابعه لدائره المركز ، متزوجه ومقيمه بمدينه دمياط الجديده ، عقب ذلك كلف أبوالعز بتشيكل فريق بحث لكشف غموض التغيب.

 البدايه بالعثور علي متعلقات المجني عليها :

كان أول الخيوط بعثور أحد الماره علي متعلقات المجني عليها علي شط ترعه أم الرضا عباره عن شنطه يد وبها جميع متعلقاتها وهاتفها المحمول ، علي الفور استدعي الرائد لويء عز الدين قوات الانقاذ النهري للبحث عنها داخل المياه بالترعه وعقب عمليه البحث التي امتدت لساعات لم يتم الوصول لشيء ،



عز الدين يكتشف الجريمه قبل الوصل للجثه :

وعلي جانب اخر كان أحد عمال النظافه بمستشفي طوارئ كفر سعد وكان يعمل بالتخصصي محل عمل المجني عليها ، بدء يردد بداخل محل عمله أن الممرضه المختفيه مخطوفه وما ان وصلت تلك المعلومات للرائد لويء عز الدين حتي قام بااستدعاء عامل النظافه لمناقشته.

ظهورجثه المجني عليها :

في صباح اليوم التالي ظهرت جثه المجني عليها تطفو فوق سطح المياه بترعه أم الرضا بمسافه عن مكان العثور علي محتوياتها عقب ذلك أنتقل عز الدين لمكان الواقعه وتم اخطار النيابه العامه التي امرت بنقل الجثه لمشرحه مستشفي كفر سعد المركزي وانتداب الطب الشرعي لبيان اسباب الوفاه.حيث دلت المعاينه المبدئيه للجثه اصابتها بجرح بالوجه والكتف.



مناقشه العامل تكشف الجريمه:

علي الجانب الاخر كانت مناقشه العامل قد اثمرت عن تلقي العامل لمكالمه من صديقه ممرض سابق بمستشفي التخصصي يؤكد له بااختطافه للمجني عليها ،

حيث بدء فريق البحث بالتحري عن الممرض المذكور ، حيث تبين لفريق البحث أنه دائم التعرض للممرضه بدافع حبه لها ، وبااستدعاءه تبين هروبه.

زوج اخت المتهم يعترف تفصيلي بالواقعه:

بدء فريق البحث بتضيق الخناق علي عائله المشتبه بهم ومناقشتهم ، عقب ذلك اعترف زوج أخت الجاني بالواقعه ، حيث أكد تلقيه مكالمه من زوج اخته يستدعيه فذهب اليه فقص عليه المتهم أنه ذهب للمجني عليها بمقر عملها واصطحبها بسياره كيا 

ودارت بينهم مناقشه وخلاف حاد انتهت بمطالبتها له بالابتعاد عنها وعن طريقهم وما أن فقد الأمل في اقناعها بالارتباط به طلب منها النزول من السياره ، واثناء نزولها  عاد بالخلف بالسياره لمسافه ثم قام بصدمها بسرعه جنونيه فاصطدمت والقتها شده الاصطدام بالترعه ، وتطايرت معتلقاتها.

عقب ذلك طلب من زوج شقيقته اخفاء السياره مرتكبه الواقعه ، لهروبه وقام زوج شقيقته بااخفاءها حيث ارشد رجال البحث عن مكان اختفاءها عقب ذلك تم ضبطها وعليها اثار دماء المجني عليها.

عقب ذلك تم تشكيل عده ماموريات لاستهداف المجني عليه والقبض عليه ، حيث نجح الرائد  لويء عز الدين في تحديد مكان اختباء المتهم والقبض عليه ببحر البقر بالشرقيه.

وبمناقشته أعترف تفصيليا بالواقعة ، 

من الحب ماقتل … المتهم يروئ التفاصيل

حيث جاءت التفاصيل كما جاء على لسان المتهم”عزيز السيد الخولي”الذي يبلغ من العمر37سنه مقيم بلدة الرحامنه التابعه لدائرة مركز فارسكور ممرض مفصول بسبب سوء سلوكة والمحكوم عليه غيابي في قضيتين بسببها واحده حكم سنه في ضرب شخص حاول معاكستها فأحدث له جرح نافذ وأخر قام بضربه بالنار واخذ حكم 25سنه مؤبد غيابي  فأصبحت “سومه محمد” التي تبلغ من العمر 35سنه مقيمة بلدة كفر يوسف التابعه لمركز كفر سعد الممرضة بمستشفي الاعصر التي تم العثور علي جثتها ملقاة في مصرف ام الرضا التابع لنطاق دائرة مركز كفر البطيخ تريد البعد عنه بسبب الاحكام الجنائية عليه وتعرفت بحارس أمن بإحدي المستشفيات يدعي “علاء” معروف عنه الاحترام ولكن لإصابة زوجته بمرض السرطان قرر الزواج بإخري حتي ترعي إبنه وإتفق مع القتيله علي الزواج بعد أن قالت له أنه قررت الطلاق من زوجها الطبيب”محمد” الذي يعمل في المملكة العربيه السعوديه والتي كانت له زوجه ثانيه وهنا إصيب القاتل بالجنون لتهربها منه لمدة شهر ونصف وأصبحت لاتريد الرد علي إتصالتة فحاول الإتصال بإحدي صديقتها تدعي”دعاء” تعمل ممرضه وكانت تعمل معها حتي تزوجت “دعاء” وإنتقلت لبور سعيد وتدخلت الصديقه لإعادة حبل الود من جديد بين القاتل والقتيله حتي رتبت لهم ميعاد المقابله يوم الواقعه تقابلا ف مدينة دمياط الجديدة في سيارته وبداء العتاب بينهم وقام القاتل بالإتصال بزوج إخته “هاني” وساله في أمور تخص القتيله وعند ذكرها إشتد الحديث بين “الممرضه” وزوج اخت القاتل حتي قامت بسبه وإهانته حتي قام القاتل بضربها علي وجهها فما كان منها غير أنها قامت بالصراخ وطلب النزول من السيارة وعند مكان الواقعه قام بإنزالها وتحرك بسيارته مسافة صغيرة ثم رجع عليها بسرعة جنونيه فقام بدهسها وإسقاطها في مصرف أم الرضا وفرا هاربا .
 وبتتبع هاتفه الخاص به وبالتحريات السريه علم ان القاتل في مدينة بلقاس التابعه لمحافظة الدقهليه فقام بإخطار العميد السعيد شكري مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن دمياط الذي أمر بتشكيل فريق بحث لضبط الهارب فقام “عز الدين” والمقدم بلال زغلول والمقدم أحمد سلامه بالتنسيق مع مديرية امن الدقهليه لضبط الهارب ولكن علم بتتبعه فترك بلقاس وذهب لمدينة شربين وظل فريق البحث يطاردة حتي هرب من نطاق دائرة مديرية أمن الدقهلية وفر هاربا لمزارع المانجو ببحر البقر بالشرقيه الذي إعتقد أنها سوف تكون المخبأ له من قبضة الأجهزه الأمنيه

تم عمل المحضر اللازم وعرضة علي النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.


مقالات ذات صلة

إغلاق