أخبار مصرحوادث

جنايات دمياط تحيل أوراق السعدني قاتل الصواف للمفتي – صوت الناس

قضت محكمة جنايات دمياط في جلساتها المنعقدة صباح اليوم باحاله اوراق القضيه 12377لسنه 2016 جنايات قسم ثان لفضيله المفتي والمتهم فيها أحمد زكريا السعدني 45 عاما مساعد صيدلي وحاصل على الجنسية الأسبانية بقتل شقيق زوجته عادل السيد العربي الصواف 35 عاما تاجر موبليا وأنتيكات بمدينة دمياط بسبب خلافات على ميراث زوجته من والدها المتوفي

كان اللواء نادر جنيدي مساعد وزير الداخلية مدير أمن دمياط انذاك قد تلقى إخطارا يوم 13 ديسمبر من العام الماضي في الساعة العاشرة والنصف مساء يفيد مصرع تاجر موبليا أثناء دخوله لمنزله الكائن بطريق دمياط بورسعيد رميا بالرصاص حال استعداده لركوب الأسانسير للصعود إلى شقته وتم نقل جثة المتوفي إلى مشرحة مستشفى دمياط التخصصي وتم إخطار المستشار خالد الإتربي المحامي العام لنيابات دمياط حيث أمر بإنتداب الطبيب الشرعي لبيان سبب وفاة المجني عليه وتبين اصابته بعدد من طلقات بندقية خرطوش وطبنجة 9 ملم وتم تكليف أجهزة البحث الجنائي بضبط المتهم حيث قاد اللواء السيد العشماوي مدير المباحث الجنائية انذاك فريق بحث ضم الرائد أحمد الدمرداش رئيس مباحث قسم ثان دمياط والمقدم أحمد الشربيني مفتش مباحث قسم أول وثان دمياط وتبين لفريق البحث أن الجاني هو زوج شقيقة القتيل بسبب خلافات الميراث وطمع الجاني في الحصول على نصيب أكبر مما تستحقه زوجته حيث عرض عليه المجني عليه نصيب لم يرض به وتعددت الخلافات بينهما إلى أن أضمر القاتل نية القتل العمد للمجني عليه فقام بالإختباء أسفل منزله بعد أن قام بتوصيل زوجته لوالدتها المقيمة بذات العقار وقيامه بفصل الكهرباء عن العقار لحين اختبائه بصندرة أعلى السلم انتظارا لقدوم المجني عليه حيث قام بالتنكر في زي منتقبة وعاجل المجني عليه بعدة طلقات من البندقية الخرطوش حال دخوله منزله ثم أكمل عدة طلقات بطبنجة يحملها بدون ترخيص بعد حدوث مانع لخروج الطلقات من البندقية ثم لاذ بالفرار وحاول التخلص من النقاب في مكان قريب من الحادث إلا أن لم يتمكن من غرضه حيث شاهده شخص كان يجلس داخل سيارته على مسافة قريبة من مكان الجريمة بجوار منزله انتظارا لتوقف الأمطار وقام القاتل بالتخلص من سيفين كان يحملهما بجرابين ببنطاله حيث ألقاهما في إحدى البنايات تحت الإنشاء بعد مسافة قليلة من مكان الجريمة وقامت أجهزة البحث الجنائي بضبطهما وقام القاتل بالإتصال بشقيقه ليقوم بتوصيله إلى مخزن يملكه بمنطقة عزبة اللحم بدمياط ليقوم بإخفاء الأسلحة والملابس به وقامت أجهزة البحث الجنائي بضبط جميع أدوات الجريمة بالإضافة إلى شنطة كان القاتل قد أخفاها في صندرة بمنزل المجني عليه وتحتوي على أقنعة ومواد مخدرة سائلة وسلاسل حديدية
جدير بالذكر أن خوان مانويل قنصل عام أسبانيا بالأسكندرية قد حضر جلسة محكمة جنايات دمياط اليوم  الاول وقام بالتحدث مع الجاني لمدة ربع الساعة قبل بدء الجلسة
وطلب أحمد صبري المحامي تأجيل القضية لإستدعاء الطبيب الشرعي الذي قام بتشريح جثة المجني عليه لمناقشته واستدعاء الرائد أحمد الدمرداش رئيس مباحث قسم ثان دمياط لمناقشته في التحريات التي سطرها وأكدت قيام المتهم بقتل المجني عليه وأيضا إستدعاء مروة الصواف زوجة القاتل وشقيقة القتيل لمناقشتها
واستجابت المحكمة لطلبات الدفاع وقررت تأجيل نظر القضية لجلسة 20 مايو القادم لإعلان وحضور الأشخاص الذي طلبهم الدفاع عن المتهم لمناقشتهم وفي سياق متصل طلب كلا من محمد البشبيشي وتامر الكرداوي المدعيان بالحق المدني عن أسرة المجني عليه التعويض المؤقت بمبلغ 20000 جنيه
عقب ذلك توالت الجلسات حتي صدر الحكم سالف الذكر بإحالة اوراق المتهم لفضيه المفتي.

السفير الاسباني اثناء متابعته جلسه المحاكمه

مقالات ذات صلة

إغلاق