أخبار مميزةمحافظات

أسعار ملابس العيد للأطفال نار تحرق جيوب الأسر الدمياطيه

تشهد الأسواق بدمياط هذه الأيام إقبالا كبيرا من قبل المواطنين مع اقتراب حلول عيد الفطر المبارك، لاقتناء ملابس العيد . أسواق مكتظة بالمواطنين ليلا ،  ازدحام ملحوظ على سوق الملابس ، إلا أن هذه الفرحة باتت منقوصة بالنسبة لكثير من الناس نظرا لارتفاع أسعار تلك المستلزمات، الأمر يسوء مع تزامن حلول العيد  يثقل كاهل المواطنين ويشكل عبئا ماديا يضاف لجيوبهم
شراء ملابس العيد تقليد متعارف عليه عند الأسر المصريه فى الأعياد ، إلا أن هذا التقليد بدأ يتلاشى نظرا لارتفاع أسعار الملابس بنسبة لا تقل عن 50 % ، بحسب تقديرات عدد من التجار، وزيادة المصاريف ، تعرف أسعار ملابس الأطفال ارتفاعا متواصلا، ما أثر بشكل مباشر على ميزانية العديد من العائلات  , وفى دمياط بدءت الأسواق المشتهره ببيع الملابس كسوق الشهابيه وسوق الحرس وشارع التجارى وهم أشهر وأهم أسواق الملابس بدمياط حيث يتتردد عليهم السر الدمايطيه لشراء ملابس وفى هذا العام فؤجىء الأسر بالأسعار الكبيره والزياه الضخمه عن الأعوام والمواسم السابقه فى أسعار الملابس والذى أرجع التجار لزياده الدولار

وقال إبراهيم فهد – صاحب محلات ملابس أطفال- ان عيد الفطر يعد موسم بيع لذلك ترتفع فيه الأسعار، وتوقع ان تستمر موجه الارتفاع عقب العيد لقرب عيد الضحى ، ث
وأوضح فهد ان الفستان يباع بين350الي 500جنيها حسب العمر ونوعية الأقمشة ووالبدل للأطفال أصبحت من 250 الي 350

أما فؤاد عبدالسميع تاجر فيرى ان ارتفاع الاسعار هذا العام نيرجع الى رفع قيمه الدولار

مقالات ذات صلة

إغلاق