أخبار مصرحوادث

علي طريقة “خيري ورشاد وبدوي”..”السماني والهنداوي وعبد الستار” نصبوا وهربوا 246مليون جنيه بكفور الغاب…حكايات ومآسي بدات بحلم لمكسب سريع وانتهت بكابوس فقر وانهيار الأسر

متابعة:غريب السحراوى_أسامة الكفراوي

يعيش معظم أهالي كفور الغاب والقرى المجاورة بمركز كفر سعد بدمياط،اسوء أيامهم وليالهم وذلك بعدما تبددت الأحلام واستيقظوا علي أخبار هروب 3 مسترحين بكفور الغاب تبخروا هربا علي مدار شهور متتالية وذلك بعدما أودع الأهالي لديهم ما يقارب 246مليون جنيه لتوظيفهم بنسب ارباح متفواته.

تفاصيل الوقائع

علي طريقة خيري ورشاد وبدوي، عمل 3 أشخاص بقري كفور الغاب في مجال النصب والاحتيال من خلال إقناع الأهالي باايداعهم الأموال لديهم بحجه توظيفهم بهامش ربح يصل ل30في المائة وهو ما كان سبباً في تهافت الناس عليهم.

مرتضي الهنداوي

اقنع مرتضي الهنداوي إبن كفور الغاب الأهالي بقدرتة علي توظيف أموالهم بأرباح تصل الي 25في المائةفي مجال الاستثمار العقاري فجمع من أهالي كفور الغاب واجوارها مبلغ 6 مليون جنيه بهدف تشغيلهم، وظل الاهالي يتلقون أرباح شهرية ومنذ فتره بدأت تتاخر الأرباح كذلك لم يعد يرد علي هواتف عملائه حتي استيقظوا صباح يوم علي خبر هروبه من القرية.

كان بداية هروب مرتضي انفراطا لعقد توظيف الأموال بكفور الغاب ذلك بعدما طالب المودعين لدي اخرين أموالهم منهم خوفا بعد هروب مرتضي.

أسامة السمانى

ظل لااعوام يجمع الأموال من أبناء كفور الغاب والقري المجاورة لتوظيفهم في تجارة العمله كما اساع بينهم وكان يعطي ربح من 30الي 35في المائة حتي إستطاع جمع مبلغ 90 مليون جنيه من الأهالى ومنذ أسابيع ردد أنه تعرض لعملية نصب وسرقة في عمليه تغير دولارات كبيره،  وهلع الأهالي إليه وطمأنهم هو ومقربين له باانهم سيتم سداد مستحاقتهم بعد بيع اصول لهم عقب ذلك باايام اغلق هاتفه واختفي هو وأسرته ليؤكد المودعين لديه هروبه الي إحدى الدول العربية.

سلطان توظيف الأموال “مجدي عبد الستار”

ففي فصول تلك الواقعة كان المودعين اكثر سرعة مع الموقف حيث جمع مجدي عبد الستار ما يقارب من150مليون من الأهالى وساعده اخر يدعي محمد فهمي وسحر ومجموعة من المشايخ بكفور الغاب، حيث اوهم الأهالي بعمله بمجال التجارة بالأجهزة الكهربائية لاحدي الشركات الكبري، وما أن أحس الأهالي بسقوط إمبراطورية توظيف الأموال بكفر الغاب حتي طالبوهم بااسترداد اموالهم وعقب تنصلهم وطلبهم لمهله قام بتسليمهم لقسم شرطة كفر سعد قبل فرارهم، وتم تحرير محاضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق مع استمرار حبس المتهمين،  حيث يحاول المتهمون التفاوض مع المودعين بسداد أجزاء من مستحاقتهم مقابل خروجهم لاستكمال الباقي وهو ما يرفضه الأهالي حتي الآن .

عقب ذلك انتشر في قري كفور الغاب كشوف بااسماء المودعين لتتفجر المشاكل والخلافات وانهالت المحاضر علي قسم شرطة كفر سعد والأموال العامة بمديرية أمن دمياط ، فيما حاول الضحايا التجمع امام منازل المتهمين اكثر من مره للمطالبة بحقوقهم  المنهوبة ، وسعي عدد من حكماءالقريه لمحاولات للحل منها علي سبيل المثال بيع اصول المتهمين لتعويض الضحايا ولو بجزء قليل،  مآسي كثيره جمعت بين ضحايا توظيف الأموال بكفور الغاب بعدما تبخر احلامهم بتحقيق ربح سريع وخسارتهم لكل أموالهم، حيث يعيش هؤلاء حياة صعبة خلال تلك الأيام في رحلة بحثهم عن اموالهم المنهوبة آملين ان يمتد اليهم ايدي المسئولين  لإنقاذهم ومساعدتهم برد حقوقهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق