أخبار مصرمحافظات

السلفيون في دمياط ظلموا مسجد المظلوم

رجال الأعمال قدموا تبرعات لخدمة الفقراء والسلفيون يتاجرون بها بلاغ للمسئولين بدمياط (من يرفع الظلم عن مسجد المظلوم)

كتب : فهيم منير
مسجد المظلوم بدمياط تم إنشاء وحدة حضانات للأطفال ومعمل تحاليل ووحدة أشعة وأنشئت بتبرعات رجال الأعمال الدمايطة لتكون ملاذا للفقراء والمحتاجين كعمل خيري من المفترض آن تشرف عليه مديرية الصحة والأوقاف
ولكن في غفلة من المسئولين عن الصحة قفز السلفيون رويدا رويدا على طريقة السلحفاة واستولوا على زمام الأمور وتحولت وحدات الأشعة والتحاليل والحضانات إلى مشروع استثماري لخدمة السلفيين بدمياط والمتاجرة به سياسيا لحزب النور السلفي وتوزيع استمارات الحزب على المترددين
يقول الحاج ا .ع احد رجال الأعمال بدمياط أننا قمنا بالتبرع بتلك الأجهزة والوحدات لتكون مجانية للفقراء وتكفلنا بكافة التجهيزات التي تقدر بملايين الجنيهات
ولكننا فوجئنا باستيلاء السلفيين وحزب النور عليها وتحويلها الى مشروع استثماري يخدم مأربهم السياسية فقط وضياع الفقير
ويشير رجل الأعمال أننا كرجال أعمال علينا واجب لبلدنا وللفقراء ولكن لابد أن يكون ذلك تحت إشراف أدارى من المديريات وان تعود تلك الوحدات بالمجان للفقراء ونحن مستعدون لاى تكلفة شريطة أن تكون بإشراف المديريات بعيدا عن المتاجرة بها وبالدين من جانب تجار الدين وان تبتعد عن الاستغلال السياسي لفصيل يتلاعب بالدين من اجل تحقيق مأرب شخصية
ويقول المواطن ياسر محمد ان تحكم السلفيون في محتويات مسجد المظلوم تسبب فى ضياع الفقير فقد قاموا برفع أسعار الحضانات بطريقة غريبة تفوق الحضانات الخاصة مستغليين نقص الحضانات الحكومية فى دمياط
ويضيف ر.ش محامى أن السلفيون استولوا على تلك الوحدات على طريقة الإخوان الإرهابية باسم الدين واعتبار أن هذا جرم في حق المجتمع والفقراء
وطالب مديرية الصحة والأوقاف أن تقوم بتشكيل لجنة لإدارة تلك الوحدات ماليا وإداريا وإعلان ذلك للجميع ومحاسبة المتسترين على هذا الأمر من مديرية الصحة
وطالب جمال خلف وكيل وزارة الأوقاف بان يضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه الاستيلاء على المساجد والمتاجرة بالدين
ويتساءل رضا شوقي الم يستوعب المسئولون درس تجارة الدين واللعب على وتر عواطف الغلابة والفقراء والمحتاجين

مقالات ذات صلة

إغلاق