أخبار مصرعربية و عالمية

تعرفوا عن قصة غسيل الكعبة المشرفة وتغير كسوتها

تغيير كسوة الكعبة المشرفة يتم صباح يوم عرفه التاسع من ذى الحجة و يبدأ العمل فيه بعد انتهاء صلاة الفجر بثلث ساعةوتغسل الكعبة المشرفة مرتين في العام الواحد

إحداهما في شهر شعبان والثانية في شهر المحرم. وتغسل الكعبة بماء زمزم وماء الورد ثم تعطر بعطر العود، الذي يصل سعر الكيلو منه إلى 60 ألف ريال سعودي، وتظل رائحة العطر فيها حتى موعد غسلها الثاني،أما تغيير كسوة الكعبة فتتم مرة واحدة سنوياً.

ولا يفتح باب الكعبة إلا عن طريق سدنتها, وهم آل شيبه,

ثالثاً :

الكسوة التي يتم ازالتها من الكعبة تقطع إلى قطع صغيرة ويتم إهدائها إلى شخصيات إسلامية، في سنة 1982 قامت المملكة بإهداء قطعة إلى الأمم المتحدة التي تقوم بعرضها في قاعة الإستقبالات.

يتم رفع الجزء السفلي من كسوة الكعبة المشرفة بمقدار (3) ثلاثة أمتار تقريباً وتغطية الجزء المرفوع بإزار من القماش القطني الأبيض بعرض مترين تقريباً من الجهات الأربع. للكعبة المشرفة .

وهذا الإجراء معمول به سنوياً خلال المواسم التي يبلغ الطواف فيها ذروته,بهدف المحافظة على كسوة الكعبة المشرفة من التمزيق, بسبب تعلق الطائفين بها أو من يريد العبث بجزء من الثوب, مشيراً إلى أنه سيتم إعادة الجزء المرفوع إلى طبيعته بعد انتهاء الموسم.

مقالات ذات صلة

إغلاق