أخبار مصر

نجيب محفوظ يتحدث عن الشتاء – صوت الناس

ماذا حدث للدنيا؟ هل كل شىء انقلب حاله حتى الطقس؟ كان الشتاء فى الماضي يأتي تدريجيًا فتبدأ الحرارة تنخفض رويدًا رويدًا إلى أن تصل معدلاتها الطبيعية، أما هذا العام فقد ظل الجو حارًا حتى منتصف شهر نوفمبر، ثم فجأة وبين يوم وليلة صحونا لنجد أننا فى برد قارس تهطل فيه الأمطار.
أفضل فصل الشتاء على الصيف، فالشتاء هو فصل النشاط بالنسبة ليّ، سواء علي مستوي النشاط الذهني أو البدني، فقد كتبت أعمالي كلها فى الشتاء، ودخل فصل الشتاء فى بعض مشاهدها أو فى عناوينها مثل «السمان والخريف»، و«الحب تحت المطر» وغيرهما.
أشعر بنشاط بدني كبير فى الشتاء، أخرج من منزلي فى حدود السادسة صباحًا اتمشى على النيل حتى مقهى على بابا بميدان التحرير، أتناول القهوة وأقرأ الصحف، حيث تزول لسعة البرد الأولى بمجرد أن أبدأ فى المشي وأشعر بالدفء في كل أوصالي فور وصولي للقهوة.
وعند حلول الربيع تصيبني بعض أمراض الحساسية الجلدية، حيث تعاني عيناي من الرمد الربيعي ويبدأ مزاجي يتقريف إلى أن يحل الصيف فامتنع عن الكتابة واسافر إلى الإسكندرية.

مقالات ذات صلة

إغلاق