أخبار مصر

ننشر اسماء طالبي تقنين اوضاع التعديات علي أراضي أملاك الدوله بدمياط

 رصد :محي الهنداوي

سكرتير عام دمياط : تم استرداد 100 % من أراضي الدولة المتعدى عليها

صرح  اللواء سامي حمودة سكرتير عام محافظة دمياط،لـ” صوت الناس ” أنه تم استرداد المساحة المعتدى عليها بالكامل والتى تقدر بـ 395 فدان بنسبة 100%  ، لافتا أن المساحات التى تم استردادها تتبع هيئات كجسور النيل، الثروة السمكية، الإصلاح الزراعي، الآثار، الأوقاف وجهاز التعمير بمدينة دمياط الجديدة.

وأهم الإزالات هى: الطريق الدولى دمياط – بورسعيد من اتجاة شطا، حيث شون الأخشاب المنتشرة بأراضي أملاك الدولة وكذلك الطريق الساحلى باتجاة كفر البطيخ وطريق دمياط الجديدة، حيث قام الكثيرون بالاستيلاء على مساحات كبيرة بطريق دمياط الجديدة واستغلالها كشون لأخشاب ومخازن وبناء فيلات على الطريق الساحلى.

وأوضح أن دمياط أقل المحافظات في التعديات نظر لعدم وجود ظهير صحراوى الا أن الاراضى التابعة لولاية المحليات عليها العديد من الاشكاليات المختلفة الا ان الامور اصبحت واضحة للجميع وانه لن يفلت أحد من العقاب .

وقال حموده هناك حوالى 51 مواطن من الاسماء غير المشهورة قد تقدموا لتقنين أوضاعهم لمساحات مختلفة تبدأ من 30 متر و50 متر واشار ان اكبر مساحة معتدى عليها 45 فدان مزروعة بأشجار الزيتون المثمر منذ عشر سنوات واضع يده عليها دكتور بيطرى سامح . أ وتقدم بطلب لتقنين وضعه من قبل للجنة المهندس ابراهيم محلب

وقال هناك عدد من أصحاب المصانع المتعدية على  أملاك الدولة على مساحات تتجاوز الــ2000 متر ، الا انها مصانع تعمل بالفعل منها مصنع شريط تنجيد ، ومصنع صاج معرج ، ومصنع طوب اسمنتى ، وجميعها تعمل وتنتج وبها عماله ، وقاموا جميعهم بالتقدم بطلبات لتقنيين أوضاعهم .

وهناك بعض الاسماء التى تقدموا لتقنيين اوضاعم منهم فرج أحمد حجاب على مساحة 25 مترا ، ومساحة 120 متر لمسجد بقرية ميت الخولى عبدالله ،وحسام الدين أحمد على مساحة 3240 متر صاحب مصنع  ، وحسن حسن أبو الهدى على مساحة 3500 متر صاحب مصنع ، وممدوح أبو النجا 4152 متر صاحب مصنع ، وطلب تقنيين لفدان ونصف لنادى الامل .

وهناك عشرة آلاف متر أملاك محليات وزوائد تنظيم تم التقدم بطلبات تقنين للعديد من الاسماء ، لافتا ان حملات الازالة مستمرة يوميا ، خاصة للتعديات الواقعة على جسور النيل ، والتى تسفر عن استرداد ما لا يقل عن 4000 متر يوميا.  

مقالات ذات صلة

إغلاق