أخبار مصر

نيابه دمياط الجديده تجدد حبس ممرضه وعشيقها الطبيب لاشتركهما في التخلص من الزوج الضحيه

كتب : اسامه الكفراوي.                           امر المستشار محمد حمدي مدير نيابه دمياط الجديده وكفر البطيخ تجديد حبس طبيب ووممرضه لاتهامهما بقتل زوج الممرضه كانت قد بدءت جلسه التحقيق صباح اليوم عقب احضار المتمهمان في حراسه امنيه مشدده,  وحضور عدد من اقارب المجني عليه حيث تم مواجهتهم بالاحراز الذي عثر عليهم بداخل سياره المتهم وهي عباره عن ملابس داخليه للمتهمان اضافه الي 3امبولات اضافه الي شهاده ممرضه بالجهاز الهضمي

 بداية تفاصيل الجريمة كانت بالعثورعلى جثة “عماد شوقي عبد الستار” 40 عاما، ميكانيكى سيارات، ملقاه على جانبى طريق ميناء دمياط – كفر البطيخ بمنطقة عزبة  6، بعدها إستدعى الرائد كريم عثلم، رئيس مباحث كفر البطيخ، عددًا من أقارب وأصدقاء المتوفى، للاستماع الى أقوالهم وتبين أن هناك شبهة جنائية وراء مقتل المياكنيكى، وإتجهت الشبهات الى أن وراء ارتكاب تلك الجريمة زوجته ” سماح.ا” 33 عاما، والتى تعمل ممرضة بمستشفى حكومى، بالاشتراك مع عشيقها ” محمد .ا” طبيب  37 عامًا،  وذلك عقب ورود معلومات بوجود علاقة غير شرعية بينهما، وبعد كشف الزوج أمرهما قررا التخلص منه حيث واجهه المستشار محمد حمدى، وكيل نيابة كفر البطيخ،  الزوجه بتحريات المباحث، وبصورا جنسية لها عثر عليها بالهاتف المحمول الخاص بعشيقها الطبيب ولكن الممرضة انكرت تلك الصور، وأكدت إنها مفبركة كما انكرت علاقتها بالطبيب.

فيما انكر الطبيب قيامه بقتل زوجها، مؤكدًا إنهما كانا على علاقة جنسية وعاشرها معاشرة الأزواج فى عيادته الخاصة بمدينة كفر سعد .وأكد الطبيب، إنه قطع علاقته بالممرضة منذ 2014، وذلك عقب سرقة جهاز اللاب توب الخاص بها، وكان عليه فيديوهات جنسية بينه وبين الممرضة، مؤكدا إنه تلقى تهديدات من صفحة على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك باسم ” نورهان نانى”، التى طالبته بدفع مبالغ مالية مقابل تسليم الفيديوهات له، وعدم نشرها على الفيس بوك، مؤكدًا إنه أضطر لدفع 13 ألف جنيها، لمن وراء تلك الصفحة على مرتين الأولى 9 آلاف جنيها، والثانية 4 آلاف جنيها .وأكد الطبيب، ان المجني عليه علم عندما تواصل أدمن  صفحة ” نورهان نانى”، مع المجنى عليه، وأرسلوا له الفيديوهات الجنسية التى عثر عليها على جهاز اللاب توب، وطلبوا منه مبلغ مالى كبير، مقابل عدم نشر الفيديوهات على الفيس بوك وفضحه وفضحهحيث استدعت النيابة الممرضة زوجة المجنى عليه مرة أخرى، وواجهتها باعترافات الطبيب بعلاقته معها، ووجهت النيابة الممرضة تهمة قتل زوجها، فأنكرت الزوجة، وقالت انها تزوجت بزوجها منذ 9 سنوات ورزقت منه  بطفلة، مؤكدة إنه قام بتلقينها علقة ساخنة عندما علم بوجود فيديوهات بينها وبين الطبيب.

 وتابعت قبل وفاته بأسبوع،  قام بضربى وطردى من المنزل وذهب الى جمصة،  وتوجهت أنا للاقامة مع والدتى، بمركز أجا بمحافظة الدقهلية، مسقط رأسى، وأضافت:” يوم وفاته جاء إلى وقام بمصالحتي.وتابعت:” طلبت منه الحضور إلى المستشفى التى أعمل بها ووضعت،لكالونة، فى ذراعه وسحبت منه عينة دماء لتحليلها وغادر المستشفى” .وواجهت النيابة العامة المتهمة بتحريات المباحث، بإنها طلبت منه عدم نزع “الكالونة “، لأنها ستقوم بسحب عينه أخرى منه فى المساء ولكنها نفت .

 واستدعت النيابة الطبيب مرة أخرى وفى وجود المتهمة، ووجهت لهما النيابة العامة، تهمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد، وواجهت الطبيب بتحريات المباحث بإنه تشاجر مع القتيل أثناء نزوله من المستشفى، عقب قيام زوجته الممرضة بسحب عينة الدم منه وإحتد الخلاف بينهما وهو ما نفاه الطبيب وواجهت النيابة العامة الطبيب بلقطات فيديو تم رصدها لسيارته موديل “اسبيرانزا” كحلى اللون، أثناء وقوفها أمام محل حلويات شهير بميدان كفر البطيخ، حيث استقل المجنى عليه سيارة الطبيب، بعد أن قام بركن الدراجة النارية، التى كان يستقلها أمام محل الحلويات، واتجهت السيارة إلى طريق كفر البطيخ – دمياط الجديدة حيث عثر على جثة المجنى عليه أمام عزبة 6 قبل ميناء دمياط.

 وأكدت التحريات، إن السيارة كان يجلس فيها شخص أخر فى المقعد الخلفى، قام بالسيطرة على المجنى عليه، وقام الطبيب بإعطاءه حقنة أودت بحياته ثم تم فتح باب السيارة وإلقاء جثته على الأرض.               1493727814493

مقالات ذات صلة

إغلاق