أخبار مصر

حبس المتهمان بخطف وقتل الطفله ليلي 4 ايام علي ذمه التحقيق… وعشماوي ينتظر رقاب المتهمان

كتب : دينا سليمان

امر المستشار أحمد شملول، مدير نيابه دمياط الجديده ، حبس المتهمين باختطاف وقتل الطفلة ليلى، 4 أيام على ذمة القضية.

وطلبت النيابة تحريات المباحث الجنائية حول ظروف وملابسات الحادث والتقرير النهائي للطب الشرعي والاستماع لأقوال والد الضحية ومواجهته باعترافات  كان جلسه التحقيق والتي امتدت لساعات جاء اعتراف  المتهمين عدم نيتهم قتلها بل خطفها فقط ولكنها اختنقت من  شيكارة وضعوها فيها وتضمنت اعترافاتهم خطف الطفلة بغرض ابتزاز والدها ودفع فدية مبلغ مالي مقابل تركها.

كانت قد تمكنت قوات الأمن بدمياط بإشراف اللواء سيد العشماوي، مدير إدارة البحث الجنائي بالمديرية، من كشف ظروف وملابسات واقعة اختطاف طفلة وذلك في المحضر رقم 892 إداري مركز كفر البطيخ لسنة 2017.

وتعود تفاصيل الواقعة حينما تلقي قسم شرطه كفر البطيخ  بلاغ من المدعو ياسر عبدالرحمن علي شهاب الدين، 45 عام، صاحب معرض سيارات ومقيم بدائرة المركز يفيد غياب نجلته ليلى 8 سنوات، طالبة بالصف الثالث الابتدائي ومقيمة بدائرة المركز.

ونظراً لما اتسمت به الواقعة من خطورة إجرامية، أمر اللواء نادر جنيدي، مساعد وزير الداخلية مدير أمن دمياط، بتشكيل فريق بحث للتحري وكشف غموض الواقعة.

وأسفرت جهود فريق البحث عن قيام كلاً من إبراهيم عبد القادر إبراهيم أبو سلطان،  26 عام، صاحب ورشة نجارة بجوار معرض سيارات والد المجني عليها وزغلول أحمد محمد الإمبابي 24 عام عامل ومقيمان بدائرة مركز البرلس كفر الشيخ بخطف المذكورة وذلك لمساومة أهلها على فدية مقابل إطلاق سراحها لمرورهما بضائقة مالية حيث قاموا بوضع لاصق على فمها إلا أنها فارقت الحياة فقاموا بالتخلص من الجثة بدفنها في أحد المساكن تحت الإنشاء بدائرة قسم شرطة دمياط الجديدة.

وعقب تقنين الإجراءات وبالتنسيق مع إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن كفر الشيخ، تم ضبط المتهمان وبمواجهتهما اعترفا بارتكابهما الواقعة وبارشادهما تم استخراج الجثة من مشرحة مستشفى الأزهر الجامعي، بعد نقل جثتها هناك وباستدعاء والدها تعرف على الجثة واتهم المذكوران بخطفها وقتلها.

فيما اكد سامي بلح محامي اسره الضحيه ان المتهمان ارتكبا واقعه القتل العمدي مع سبق الاصرار والترصد وهو ما يستوجب الحكم باعدام المتهمان حسب نصوص مواد قانون العقوبات.

مقالات ذات صلة

إغلاق