أخبار مصرأخبار مميزة

وزارة الصحة تهدر ملايين الجنيهات فى أخطارات الولاده..وتلغى عمل الوحدات الصحيه..وتفتح باب التزوير للأطباء

كتب : أسامة الكفراوى

حاله من التخبط يعيشها أطباء النساء والولاده , أضافه الى كل الحلاتالتى تضع مولودها , وذلك بسبب قرار تسجيل المولود بمحل الميلاد , وهو الأمر الشاق الذى يفتح الباب على مصرعية نحو التهرب الضريبى للاطباء أضافة الى التزوير فى تحرير الأخطارات والغاء عمل مكاتب الصحة بداخل الوحدات الصحية بالقرى المخلتلفة على أنحاء المحافظة حيث يلزم القرار بستجيل المولد بالمكان الذى تمت بة عملية الولادة , الأمر الذى يجعل العديد من الأطباء والأسر يتحايلون على هذا القرار بتسجيل أخطار الولاده بأنها تمت بمنزل الأسره وهو الأمر الذى على أثره يتم أهدار ملايين الجنيهات على الدوله والغريب فى الأمر أن مسئولى مكاتب الصحة بداخل الوحدات الصحية على مستوى الجمهورية هم من يطلبون ذلك للتحايل على القرار .

خطوره القرار الكارثى أنه يهدر ملايين الجنيهات على الدولة ويفتح الباب على مصرعية نحو التهرب الضريبى للاطباء ويلغى عمل  مكاتب الصحة بالوحدات الصحية بالقرى والنجوع ويساهم فى تكدس الطوانين بداخل المراكز الحضرية بالمراكز والمدن الكبيره .

كارثه  يلجاء الأهالى لتغير أخطار الولاده حتى تتمكن من تسجيل مولودهم بمحل أقامتهم :

بعد صدور قرار تسجيل المولود بالمكان الذى تمت به عملية الولادة شكل ذلك امر صعب وشاق على الأهالى داخل قرى الجمهورية حيث انه معروف أن الأطباء يتمركزون فى المدن والمحافظات الكبيرة , لذا وجب على افراد الاسرة تسجيل مولودهم بالمدينة او المحافظة الذى تمت به عملية الولادة , ولما كان الأمر شاق على الأسر , فظهرت فكرة تغير أخطار الولاده من الأطباء وجعلة الأخطار أنة تم بمنزل الأسرة وهو الأمر الذى يهدر على الدوله ملايين الجنيهات ناتج تحصيل الضرائب من الأطباء لأن هذا الأخطار يعتبر أن الولاده تمت طبيعية وليست قيصرية وهو ما يتم الحساب الضريبى علية أقل لأن المواطن يدفع للطبيب فى حالة الولادة الطبيعية أقل

الصحة باب باب التزوير للاطباء  والأسر : 

لم يعد الأمر كونة أهدار للمال العام بسبب تغير الأخطارات بل أصبح تزوير فى أوراق رسمية فالكارثة أن عدد من الأسر التى تلجاء للمستشفيات الحكومية المجانية من أجل الولاده تقوم بعمل نفس الفعل , حيث يطلبون من أطباء المستشفى عمل الأخطاء بأن الولاده تمت بالمنزل لتفادى تسجيل المولودة بالمدينة أو المحافظة التى تمت بها الولادة وهو الأمر الذى يعتبر تزوير فى أوارق رسمية

الصحة تلغى عمل الوحدات وتزيد من عذاب المواطنين :

يعتبر هذا القرار من اكثر القرارات التى أضرت بوزارة الصحة والدولة والمواطنين مجتمعين حيث الغى تقريبا هذا القرار عمل مكاتب الصحة بداخل القرى والنجوع والتى يستحيل وجود أطباء نساء بها  حيث أن بداخل كل وحده صحية موظف مخصص لمكتب الصحة لتسجيل المواليد وبعد ذلك القرار أصبح الموظف بلا عمل سوىء انة يذهب للمركز الحضرى بالمدينة كل فترة للتوقيع على المواليد التى تخص نطاق وحدتة , وساهم ذلك القرار فى تكدس المواطنين على المراكز الحضرية بالمدن والمحافظات لتسجيل المواليد والتى يكون فى الغالب أطباء النساء بتلك الأماكن حيث أصبح المواطين يتزاحمون يوميا على تلك المراكز الصحية لتسجيل المواليد لديها وهو الأمر الشاق على المواطنين .

لأ شك أن هذا القرار أضر كثير ولم تجنى من الدوله مكسب واحد بل على العكس جاء القرار ليضيع على الدوله ملايين الجنيهات ويزيد من عذاب المواطنين فهل تلغى وزارة الصحة هذا القرار أو يتدخل نواب الشعب لألغائه  .

مقالات ذات صلة

إغلاق